أول الطريق

ما وراء الحكمة المطلقة

Visits: 1001
مستفيد

ما هي أهمية الحكمة؟
ولماذا أتخذ طريق الحكماء؟
وهل من سبيل لحل كل أنواع البلاء؟

وثيقة المحتوى

عنوان المحطة: أول الطريق
ما وراء الحكمة المطلقة
Ref #: WA20191201

مدة الرحلة: ~ 10 دقائق
بقلم: فريق صناعة محتوى الطريق الى الحكمة
الملكية الفكرية: خاص لمؤسسة الطريق إلى الحكمة المسجلة
بإنجلترا

كيفية تبني ونشر المحتوى: يمكنك نشر المحتوى مجاناً وليس لأغراض التربح، عن طريق وضع الهاشتاج #الطريق_الى_الحكمة
موقع المؤسسة +
www.thewaytowisdom.org

:للتواصل أو للإبلاغ عن تخطي الملكية الفكرية
[email protected]

...معاً
لتأسيس ونشر ثقافة تفكير عالمية
...تتبنى الحكمة

 

انشر ثقافة الحكمة

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on pinterest
Share on linkedin
Share on whatsapp

انظر لنفسك حينما تدخل الغرفة فى اللحظة التى كاد طفلك يسقط فيها من على السرير وتساءل: لماذا الآن بالذات دخلت الغرفة؟
تأمل ذاتك يوم تدخل المطبخ لتشرب الماء فإذا بك تسمع أزيز الكهرباء من فيش الثلاجة مثلا, فتفصله، وأدخنة الحريق فى بدايتها وتساءل: من الذي أعطى اشارة الاحساس بالعطش فى عقلك والهمك للحركة الآن؟
!!!لماذا لم تتأخر 5 دقائق؟

..رأيت رجلاً أصيب بحادث فعُرض على الأطباء فاطلعوا منه على داء، لو تأخر عن كشفه، لما أمكن تلافيه، وكان هلاكه فيه
.وآخَر يريد السفر فمنع فتكدر، وما علم أن ملك الموت كان ينتظر المسافرين، كل هذا بتدبير الحكيم العليم
.وحتى لو لم تحدث لك مثل هذه التفاصيل, فمن المؤكد أن ما هو قريب منها قد حدث لك, فقط أطلق لذاكرتك العنان, وسوف تتذكر ظلال حكمة ولطف الخالق فى تسيير أمور حياتك، التى هى جزء من الكون أجمع

انه الحكيم: الذي يضع الأمور في مواضعها، ويوقعها مواقعها، ولا يأمر إلا بما فيه الخير، ولا ينهى إلا عما فيه الشر، ولا يعذب إلا من استحق، ولا يقدر إلا ما فيه حكمة وهدف، فأفعاله سديدة، وصنعه متقن، فلا يقدِّر شيئاً عبثاً، ولا يفعل لغير حكمة؛ بل كل ذلك بحكمة وعلم مطلق، وإن غاب عن وعينا
الله – سبحانه – خلق السماوات والأرض فلا ترى فيها عوجاً، وأوجد الإنسان والمخلوقات فأبدع صنعاً، يدبر الكون بانتظام، فيعطي هذا ويمنع هذا، لأن الحياة لا تستقيم بعكس ذلك، يسخر هذا لخدمة هذا بحكمته وهو الحكيم

..ومَن ظن الله يخلق بلا حكمة ويُقدِّر بلا هدف ويأمر بلا مصلحة فقد فَقَدَ وعيه المدمج فى المنظومة المحكمة

أيها الرحال فى منظومة الحكيم: فمن حكمة الحكيم أن فاضل بين الناس فوفّق قوماً للعلوم المختلفة للامتزاج بالمنظومة التي سخرت لهم ومن أعظم العلوم هى العلوم التى تربط العلوم .. هي العلوم المنسوجة من وللنظام الكوني المترابط فإذا انفصل ضوء نجم واحد, انفصل النسيج كاملا فهل ترى انك خلقت عبثا؟

!هل تستطيع تكوين نظام خاص بك خارج المنظومة الحكيمة لتحصيل متطلبات فردية دون التأثير سلبا على الآخرين؟ وعلى نفسك لاحقا ً؟

!!وكيف تسمو حياتك بالحكمة! بدون الارتقاء بالبحث والتدبر لتسيير حياتك لما خلقت له؟

.جاء بك إلى الدنيا من أجل هدف .. أن تؤهل نفسك للقيادة بالحكمة، عبر استقراء ما خلف قـوانين الكـون الماديـّة
.. فواحد منا يتلهى بالمال والآخر بمشكلات الحياة، وهذا الآخر لتحقيق أهداف قصيرة محدودة، وهذا تلهى بالسخف، وهذا يقضي حياته بالخصومات بأشياء لا قيمة لها
.وتتجلى مشكلاتنا المعاصرة حينما نقوم بوضع حلول لمستجدات واقعنا، من منظـار لا علاقة له عملياً بالواقع، ولا علاقة له نظريا ً بالحلول المتزنة الحكيمة
.. وبالتالي يضيع الواقع وتضيع الحقيقة من أيدينا، ونخسر الحاضر والمستقبل .. فما بين تصوراتنا النظرية عن حلول لمشكلاتنا وواقعنا الاجتماعي والفكري، تكمن حقيقـة فهمنا وسلامة توجهنا نحو فهم مراد الحكمة

.إن الذين يؤطِّرون عقولهم وتصوراتهم وأفكارهم داخل حدود معرفية محددة، مثلهم كمثل من يسجن نفسه في زنزانة متحركة ـ دون أن يبصر لتحركها ولا يدرك اتجاهها
وعندما ينظر إلى خارج هذه الزنزانة ويـرى عالما ً مختلفاً عن عالمه المسجون فيه،يحسب ذلك خروجا ً على ما يتصوره مطلقا ً، فيمضي في الصراعات خاصته

هذا الكلام خطير, يضعك أمام مسؤولياتك ليذكرك، إنك مخلوق في هذه الدنيا من أجل أن تهيئ نفسك لتدبر القيادة بالحكمة بعد تتويجك بتاج الفطرة البشرية، التي ستحدث بها طفرة لارشادك فى اتخاذ جميع القرارات، وتحديد الاتجاهات المعرفية, وإدراك أسرارك, وحلقات الترابط بين جميع المعارف المتشعبة لترتقي إلى مستويات الحكمة العليا

.العقل الاداة التى خلقها الله للتوصل الى المعرفة
.ونعلم جيدا، نفس ذلك العقل افتعل الكوارث على جميع الأصعدة
.وجعل البشرية تعاني من مشكلات بعضها انسدلت من حلول مجردة، وتتشعب بتشعب العلوم المختلفة التي تستحي فى الامتثال لتمتزج داخل وعاء الحكمة

.. امشى الى حيث شئت ولكن احفر فى قلبك خطواتك ممزوجة بنفس النسيج الكونى ونهايتها سعادتك فلا عبور لرغباتك إلا بالحكمة

.. وكما خلق الله الكون بحكمته المطلقة، فلابد من التأمل مدى أهمية الحكمة
 .. ومدى اهمية من أوتى واكتسب بصيرة اكتشاف الحقائق

.فحينما تميز بين الحقائق وبين تصورات البشر ـ مهما كانوا ـ المنحازة إلى اتجاه يتعارض مع الفطرة البشرية، تكون قد بدأت فى بناء أول بازل لرؤية الصورة الكاملة من منظار الحكماء

وهل يوجد سبيل لاكتساب علوم الحكمة لحل كل انواع البلاء؟
فما هي أهمية الحكمة؟
.. الحكمة ضالة المؤمن، وأفق العاقل، ومراد الصادق ببحثه عن الحقيقـة، ونـور الإخلاص بشتى مسالك الحياة .. ولا حكمة مع جهل ٍ، ولا مع عصبية، ولا مع حماقـة .. فالحكمة نور العلم، وطهارة الفكر، وبراءة الصدقِ وتجرده

 يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ۗ
  [البقرة 269]

” الدواء الوحيد للمعاناة والجريمة وكل انواع البلاء الأخرى التي تصيب البشر هو الحكمة”  ~ توماس هكسلي

.. ولأن الحكمة: هي حالة بشرية فريدة؛ ترتقي بصاحبها الى قمة التكامل الإنساني، حيث الإقتراب من ذروة التوازن والتكامل والانسجام
وكان الأنبياء يتسنمون ذروة سنام الحكمة المدهش..

من رموز الحكمة؟
قال هيجل:
الحكمة أعلى المراتب التي يمكن أن يتوصل إليها الإنسان

.فبعد أن تكتمل المعرفة ويصل التاريخ إلى قمته، تحصل الحكمة وبالتالي فالحكيم أعلى شأناً من الفيلسوف، والحكمة هي المرحلة التالية والأخيرة بعد الفلسفة، إنها ذروة الذرى وغاية الغايات وهنيئا لمن يتوصل إليها

قال أفلاطون: الفضائل الأربعه هي الحكمة والعدالة والشجاعة والاعتدال

وقال ايضا: نحن مجانين إذا لم نستطع أن تفكر، ومتعصبون إذا لم نرد أن نفكروعبيد إذا لم نجرؤ على التفكير

قال أرسطو: الحكمة رأس العلوم والأدب والفن،
هي تلقيح الأفهام ونتائج الأذهان

الحكماء هم الفئة الأرقى في هذا العالم بين البشر 
.. الأرقى في الفكر
.. والأرقى في التفكير
.. والأرقى في التأثير

لنتأمل في السؤال التالي: ما هو اعلى مستوى لنموذج بشري يحصل على احترام الشعوب والحضارات مهما ركضت بالانسانية الازمنة وتعاقبت عليهم العصور..؟
.. الجواب: عبر القرون الممتدة على مساحات الزمن البشري؛ قام العديد من الأشخاص؛ ومن كافة الثقافات حول العالم؛ بترك بصمة هائلة في تاريخ الشعوب؛ وفي مفاصل الحضارات

كانت مهمتهم الأساسية هي إرشاد الفكر الإنساني؛ إلى نظام حركة هذا العالم، وكيف يعمل، وكيف تحدث الأحداث لنا، وكيف نصحح مساراتنا
.وادراك الإنسان والمجتمعات بالقرارات لما تحدثه من خير أو شر، وحق أو باطل، وما ينفع أو يضر على المدى القصير والممتد للأجيال اللاحقة
.ومن خلال تقديم النصائح التي تمخضت عنها ثقافة مجتمعاتهم، وخصائصها الروحية والفكرية والنفسية والسلوكية .. تتجسد لنا في صورة أمثال ومقولات ومشاريع وإنجازات، كل منهم بحسب طبيعته الخاصة

.. هؤلاء سطروا برموزهم واساليبهم المتنوعة حوارات فكرية صافية منغمة، يحويها شجن فريد
وحدهم الذين اكتسبوا أكبر قدر من احترام الانسانية.. دون غيرهم
.. ورغم التنوع الباهر في انماطهم وشخصياتهم؛ إلا أنهم اجتمعوا في مجموعة من الخصائص والسمات العقلية والتعبيرية التي جعلتهم باقة فريدة الحضور والأثر عبر التاريخ
.. وعبر التاريخ؛ لم يكن لأحد من طبقات وأنواع المجتمع نفس التأثير الذي تركته هذه الفئة النادرة من البشر

فى رحلتنا لمحطات الطريق الى الحكمة سنتعلم كيفية صياغة فكرك الإنسان وتكوين الأفكار واكتساب المهارات باستخدام البرامج والأدوات المستلهمة من استقراء سلوك وانماط تفكير المعلمين الحكماء؛ وطرق تفكيرهم؛ وأساليب تأثيرهم؛ كنماذج يحتذى بها

.فبقدر إطلاق قدراتك العقلية, لإيقاظ فطرتك الإنسانية
.ستسمو بتعلم مراحل الحكمة، وتسعد بخيرات أبدية
.فإذا كنت مستعدا ً, لتكوين افكارك الحكيمة القيادية
.وتزرع فى عقول من حولك، بذور آرائك المؤثرة الفطرية
.وتساهم في تأسيس القيم، وتحقق قيادتك الإلهية
.لـتَبْني مجتمع يُنتج قـــادة حـكماء، يعيـدوا بناء البـشرية

…فلنمضي معاً لاكتشاف عالم الحكمة بين محطات الطريق الحكمة

فريق صناعة المحتوى

فما هي قصة الطريق إلى الحكمة؟

... اكتشف أكثر
وثيقة المحتوى

عنوان المحطة: أول الطريق
ما وراء الحكمة المطلقة
Ref #: WA20191201

مدة الرحلة: ~ 10 دقائق
بقلم: فريق صناعة محتوى الطريق الى الحكمة
الملكية الفكرية: خاص لمؤسسة الطريق إلى الحكمة المسجلة
بإنجلترا

كيفية تبني ونشر المحتوى: يمكنك نشر المحتوى مجاناً وليس لأغراض التربح، عن طريق وضع الهاشتاج #الطريق_الى_الحكمة
موقع المؤسسة +
www.thewaytowisdom.org

:للتواصل أو للإبلاغ عن تخطي الملكية الفكرية
[email protected]

...معاً
لتأسيس ونشر ثقافة تفكير عالمية
...تتبنى الحكمة

 

انشر ثقافة الحكمة

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on pinterest
Share on linkedin
Share on whatsapp

فما هي قصة الطريق إلى الحكمة؟

... اكتشف أكثر

شارك في بناء القيم وايقاظ الفطرة

Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter
Share on pinterest
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on tumblr
Share on reddit